الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2015

أين تقع الأراضين السبع؟ وهل أيام وسنين الكوكب العشر مثل أيام وسنين ارضنا في حساب الوقت ؟ وهل هو الذي تسبب في هلاك الديناصورات ؟


سأل سائل فقال :
  أين تقع الأراضين السبع؟
 وهل أيام وسنين الكوكب العشر مثل أيام وسنين ارضنا في حساب الوقت ؟
وهل هو الذي تسبب في هلاك الديناصورات ؟
وأجاب الذي عندة علم الكتاب فقال :
بسم الله الرحمن الرحيم
أما السبعة الأراضين فتوجد من بعد أرضنا وأسفلها كوكب سجيل الذي أمطر على قوم لوط الحجارة المُسوّمة للكافرين.
 ولذلك قال الله تعالى:
 {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ}
 صدق الله العظيم [هود: ٨٢].
أي: جعل عالي أرضنا الكوكب الذي كان بسافلها، ولذلك قال وأمطرنا عليها حجارةً من سجيل، وكان ذلك هو السبب في هلاك الديناصورات
 قبل سنةٍ واحدةٍ من سنين كوكب العذاب، ويوم كوكب العذاب طوله بحساب أيامنا خمسة وعشرون عاماً يا عبد ربه، ولكن هذه الخمسة والعشرون عاماً ليست إلا ليلةٌ واحدةٌ من ليالي كوكب العذاب، وتمّ إنزال القرآن العظيم في ليلةٍ واحدةٍ من لياليه من أوّله إلى آخره،
 ولم يتم إنزال القرآن جُملةً واحدةً في ليلة من ليالينا؛ بل رتّله الله على مكثٍ لمدة خمسة وعشرين عاماً، 
وهي ليلةٌ واحدةٌ من ليالي كوكب العذاب. لذلك قال تعالى:{وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} [القدر:٢].
وقد علمتم ما معنى {وَمَا أَدْرَاكَ} فهي كمثل قوله تعالى: 
 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ
 {الْقَارِعَةُ ﴿١﴾ مَا الْقَارِعَةُ ﴿٢﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ﴿٣﴾ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴿٤﴾ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ ﴿٥﴾ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ﴿٦﴾ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ﴿٧﴾ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ﴿٨﴾ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ﴿٩﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ﴿١٠﴾ نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿١١﴾} 
 صدق الله العظيم [القارعة].
وأما بالنسبة للتاريخ بحسب أيامنا وشهورنا:
 فهو خمسة وعشرون عاماً بدءًا من ليلة بشهر رمضان المُعظم، بمعنى أنّ السنة الواحدة من سنين كوكب العذاب 
 تعدل تسعة آلاف سنة بحساب أيامنا 24 ساعة.وما خطبك لم تُعلق شيئاً عن كوكب نيبيروا الكوكب العاشر بالنسبة للمجموعة الشمسيّة والسابع من بعد أرضنا،  وذلك لأنّ القرآن يتنزّل بينهن في الكوكب الأمّ على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا بُدّ وأن تكون من بعد أرضنا سبعة أراضين طباقاً والسماء تحيط بأرضنا من جميع الجوانب.
 وقال الله تعالى:
{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا}
صدق الله العظيم [الطلاق:١٢].
وحتى تعلم بأنّ {اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً} 
 اكتب في البحث في جوجل ما يلي:(Planet X)
فتتأكد من حقائق القرآن بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي حتى يتبيّن لهم أنه الحقّ على الواقع الحقيقي يا أخي عبد ربه، هداني الله وإياك وجميع المُسلمين إلى الصراط __المُستقيم.وقد بيّن القرآن العظيم بأنّ مركز الكون هي أرضنا ومن ثم علَّم الله لنبيه إبراهيم نقطة المركز أي: 
مركز المركز وهو مكان بيت الله جعله في مركز المركز، 
وقال الله تعالى:  {وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ} 
 صدق الله العظيم [الحج:٢٦].
فجعله الله بمركز الأرض وجعل الأرض مركز الكون وجميع الكواكب والنجوم طوافة من اليمين إلى الشمال، وحتى يتبيّن لك بأنّ القرآن يتنزّل بينهن أذكرك أن تكتب في البحث في جوجل (Planet X) ومن ثم تظهر لك معظم المواقع الأجنبية التي تعلم علم اليقين بحقيقة هذا الكوكب الذي سوف يظهرني الله به على العالمين في ليلةٍ واحدةٍ وهم من الصاغرين {أليس الصُبح بقريب}؟
وأنا لا أقدم لك البُرهان إلا من القرآن بأنّ السبع الأرضين توجد من بعد أرضنا الكوكب الأمّ وإنما أدلك للبحث عن حقيقة ما أقول على الواقع الحقيقي، لذلك دلَلْتك والباحثين أن تكتبوا في بحث جوجل ما يلي:(Planet X)
أخو المُسلمين الإمام الناصر لمحمد رسول الله والقرآن العظيم؛ 
ناصر محمد اليماني