السبت، 24 يناير، 2009

إلى طريد العنيد، أرجو من الله أن لا يطردك من رحمته فتنال غضبه ..


    إلى طريد العنيد، أرجو من الله أن لا يطردك من رحمته
 فتنال غضبه ..
بسم الله الرحمن الرحيم،

 وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد..
والله ما عمري ندمت على إجابة أحد سألني إلا عليك يا طريد لأنك والله لا تستحق أن تُجاب على سؤالٍ واحدٍ من العشرة لذلك أقول: آن لأبي حنيفة أن يمُدَّ رجليه.
وكذلك أراك تُنكر وحي التّفهيم، وكذلك تجعل الراسخين في العلم هم الفُقهاء 

بل هم أهل الذكر الذي يتعلم منهم العلم الفقهاءُ.
 تصديقاً لقول الله تعالى:{ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } 
 صدق الله العظيم [النحل:٤٣]
وهم أهل القرآن الذين يُعلّمهم الله البيان للمُتشابه من القرآن ليجعل ذلك بسطةً في العلم على علماء الأمّة، وهم أولوا الأمر الذين أمركم الله بطاعتهم بعد الله ورسوله؛ بل هم الأئمة الذين يختارهم الله برغم أنفك وأمثالك، وإن لم أخرس لسانك بمُحكم القرآن فلستُ منهم، ولسوف أوجّه إليك سؤالاً يا طريد وهو أن تأتيني ببيان قول الله تعالى:

{وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَٰذَا وَهُمْ لَايَشْعُرُونَ}

 صدق الله العظيم [يوسف:١٥]
وأعلم والله لو أنتظر مائة عام لن تجيبني عليه يا طريد شيئاً ما دُمتَ تنكر وحي التّفهيم من الله إلى القلب، ولسوف آتيك بسُلطان العلم على البُرهان لوحي التّفهيم من مُحكم القرآن العظيم. وقال الله تعالى:

{ فَتَلَقَّىٰ آدم مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }

 صدق الله العظيم [البقرة:٣٧]
فأما الكلمات التي تلقاها آدم وزوجته هي كلمات بوحي التّفهيم إلى قلبيهما ما يقولا بعد أن ظلما أنفسهما. فما هي هذه الكلمات التي تلقوها بوحي التّفهيم إلى القلب؟ 

وهي قول الله تعالى:
{ قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

 صدق الله العظيم [الأعراف:٢٣]
وكذلك آتيك ببرهان آخر في سورة يوسف وهو قول الله تعالى:

{وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَٰذَا وَهُمْ لَايَشْعُرُونَ}

  صدق الله العظيم [يوسف:١٥]
وأوحى الله إلى قلب يوسف بالتّفهيم أنه لن يتخلى عنه وأنّ الله معه وأن ذلك المكر هو لصالحه لتصديق الرؤيا فيعزّه الله لدرجة أن يوسف سوف يُذكّرهم بأمرهم هذا الذي صنعوا به في غيابت الجبِّ وهم لا يشعرون؛ أي لا يشعرون أن المُتكلم أمامهم أنّه يوسف نظراً لأنّ الله قد أعزّه وجعله عزيزَ مصر، حتى إذا ذكّرهم بما صنعوا به ومن ثمّ عرفوا أنه أخاهم يوسف. فانظر إلى البيان الحقّ لقوله تعالى:

{ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَٰذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ }

 صدق الله العظيم [يوسف:١٥]
وتجده في قول الله تعالى:

{ فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّ
هَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ﴿٨٨﴾ قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أنتم جَاهِلُونَ ﴿٨٩﴾ قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَٰذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٩٠﴾ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ ﴿٩١﴾ قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ﴿٩٢﴾ }
 

صدق الله العظيم [يوسف]
ويا أخي طريد، اتقِ الله فوالله لقد أغضبتني كثيراً بقولك إني كذبت الله، وحسبتَ ذلك هين بفيك وهو عند الله وخليفته إثم عظيم عليك وبهتان وزرٍ كبيرٍ على المهدي المُنتظر الحقّ من ربّ العالمين، أفلا ترى أنه ذكّرهم بما صنعوا به وهم لا يشعرون أنهُ أخاهم يوسف نظراً لأنه عزيز مصر؟ وهذا يستحيل في نظرهم أن يصبح أخوهم يوسف عزيز مصر ولكن تصديق الرؤيا هي بسبب مكرهم، وما ضرّ يوسف مكرُهم وما تخلى الله عنه كما أوحى إليه بوحي التّفهيم يوم ألقوه في غيابت الجبّ وأوحى الله إليه بوحي التّفهيم أنه لن يتخلى عنه وأنه سوف يعزّه بسبب هذا المكر حتى يذكّرهم بما صنعوا به وهم لا يشعرون أنه أخاهم يوسف حتى إذا ذكرهم ومن ثم عرفوه بمعنى أنه قبل أن يُذكّرهم فهم لا يشعرون أنه أخاهم يوسف نظراً لأنه قد صار عزيز مصر.
وكذلك وحي التّفهيم على قلب سُليمان بالحكم الحقّ بين المُختصمين في قول الله تعالى:

{ وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ 

شَاهِدِينَ ﴿٧٨﴾ فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ } 
 صدق الله العظيم [الأنبياء:78-79]
وكذلك بين طرق الوحي الثلاث في قول الله تعالى:

{ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } 

 صدق الله العظيم [الشورى:٥١]
فأمّا قوله تعالى:
{ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا }

  وهو وحي التفهيم إلى القلب كما بيّنا لك بالحقّ. وتصديقاً لقول الله تعالى:
 { فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ }.
أما قوله تعالى:
{ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ } وذلك وحي التّكليم من وراء حجاب 

كما كلم الله موسى تكليماً
 { وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } 
 وذلك عن طريق جبريل عليه الصلاة والسلام.
ولكن في وحي التّفهيم وجب أن تحذر فهو إما ان يكون وحي التّفهيم من ربّ العالمين وإما أن يكون وسوسة شيطان رجيم
، فكيف يتبيّن ذلك هل هو من الرحمان أم وسوسة شيطان؟ فذلك بٌسلطان العلم من القرآن فإن جادلتني من القرآن يا طريد وتبيّن لك أنك تهجمت علينا بغير الحقّ وأخرستُ لسانك بالحقّ حتى تُسلم تسليماً إن كنت تؤمن بالقرآن العظيم، وإن كان الوحي آتٍ من الشيطان وليس من الرحمن فسوف يجعل الله لك السٌلطان على ناصر محمد اليماني فتخرس لسانه بالحقّ حتى يُسلم تسليماً. ولن تأخذني العزة بالإثم ولكني أعلمُ وأقسمُ بربّ العالمين لتجدني أعلمَ منك ومن كافة عُلمائك بالقرآن العظيم، ما لم فلست الإمام المهدي الحقّ من ربّ العالمين، وطاولة الحوار هي الحكم يا طريد فلا تزبد وتربد علينا بغير الحقّ وتفتري علينا بأني كذّبتُ الله وتجرأت على قول هذا؛ بل والله لا يُكذب بآيات الله إلا أنت وأمثالك الذين يحسبون أنفسهم على شيء وأنتم لستم على شيء يا طريد، وقد جاء الأمد البعيد لكوكب العذاب فمن ذا الذي يُنقذك من بأس الله الشديد يا طريد إن كذبت بالحقّ من ربّك؟ فهلمّ للحوار يا طريد ولا تكن عنيداً بغير الحقّ، واكتسب الأدب في الحوار واحترمني أحترمك، ولا تتكبر علينا فنتكبر عليك؛ أشد وأعظم صدقة إلى الربّ وقربة إليه التكبر على أهل الكبر، ثم إن عليك أن تعلم إن الله سوف يظهرني عليك وأمثالك بكوكب جهنّم كوكب العذاب الأليم فتدبر هذا البيان لعلك تخشى الله ربّ العالمين، وأقسم بالله العظيم إنك تُعاند الإمام المهدي الحقّ من ربّك

 وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
وكذلك أدعوك إلى قراءة هذا البيان كاملاً لعلك تخشى أو يحدث لك ذكرى:

http://www.mahdi-alumma.com/vb/login....95c3d533437cc3
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

 http://alnaba2.blogspot.com/

الجمعة، 23 يناير، 2009

ردّ المهدي المنتظر إلى السائلين عن اسم الله الأعظم.

ردّ المهدي المنتظر إلى السائلين عن اسم الله الأعظم..
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع أنبياء الله ورسله وآلهم الطيبين وجميع المسلمين
 التابعين للحق إلى يوم الدين، أما بعد..
ويا رجل وهل عدمت عليك الأسماء المستعارة حتى تكتب اسمك (سس) ؟ 

فكيف تريدنا أن نناديك أثناء الحوار(سس) ؟ 
والله أعلم بمرادك من هذا الاسم ( سس)، وعلى كل حال يا رجل إنك أتيت برواية حق حول فتوى عدد أسماء الله الحسنى أنها 99 اسماً ولكن محمداً - رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - يعلم أنه لم يعلم المسلمون بأسماء الله جميعاً وأنه لا يزال لله اسم خفي ولذلك قال عليه الصلاة والسلام:
[ ما أصاب أحداً قط همٌّ ولا حزنٌ فقال اللهم إني عبدك وابن عبدك وأمتك، ناصيتي بيدك ماض في حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً ]
فانظر لقول محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - حيث قال: 

 [ أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ]
  انتهى الاقتباس من حديث محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -
 ولو أن فيه إدراج بسيط، والحق هو:
[ اللهم إني عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك وأنزلته قي كتابك واستأثرت به في علم الغيب عندك وعلمته لأحد من خلقك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً ]
صدق عليه الصلاة والسلام
ولكن الإدراج جعل فرصة لافتراء أسماءِ الله أنه لم ينزّلها في كتابه جميعاً وأنه يعلّم من يشاء من عبيده أسماءً لم ينزلها في كتابه
، وذلك حتى يأتوا لله بأسماء ما أنزل الله بها من سلطان في محكم القرآن ومن ثم يقولون:

 ألم يقل محمدٌ رسول الله - صلى الله عليه وآله سلم - أن الله يعلم من يشاء بأسماء الله لم ينزلها في كتابه بل يعلمها لمن يشاء من خلقه ولم ينزلها على رسله؟ ومن ثم تتهيأ الفرصة للإلحاد في أسماء الله الحسنى والله من ورائهم محيط.
وأما الاسم الذي استأثر به في علم الغيب فقد آثر الله به الإمام المهدي ليعلّمه لأمته فجعله الله من أعظم آيات التصديق للمهدي المنتظر، وهو يقصد اسم الله الأعظم يا (سس) الذي لا تحيط به علماً، أفلا تعلم أن الحكمة من خلق العبيد أنها تكمن في اسم الله الأعظم وهو (النعيم) الأعظم؟ وليس سبب أنه يوصف بالأعظم إنه أعظم من أسماء الله الحسنى الأخرى سبحانه وتعالى علواً كبيراً! بل لأن الله جعله صفة رضوان نفسه على عباده وأفتاهم إنه حقاً سيجدونه النعيم الأعظم من نعيم جنته، ولم يقل ذلك المهدي المنتظر من عند نفسه بل أفتاكم الله في محكم كتابه إن نعيم رضوان الله على عباده لهو النعيم الأعظم من جنته. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

  صدق الله العظيم [التوبة:72]
ولربما (سس) يود أن يقول وما يقصد الله تعالى بقوله:

 { وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }؟ 
 ومن ثم يرد عليه عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 ذلك هو النعيم الأعظم من نعيم الجنة جعله الله صفة لرضوان نفسه على عباده.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
صدق الله العظيم [التوبة:72]
أم تنكر صفات الله في أسمائه الحسنى مثال (الكريم)؟ وهي صفة الكرم. وترى كرم الله بين يديك في كل شيء، فما أكرم الله! وكذلك (الخالق) وترى حقيقة خلق الله بين يديك، فكذلك اسم الله الأعظم جعله الله الصفة لرضوانه على عباده وكذلك سوف يجدونه حقيقة إنه النعيم الأعظم من جنته، ولذلك لن يرضوا حتى يرضى. بل حقيقة اسم الله الأعظم هي أكبر آية في الكتاب على الإطلاق لا يساويه ملكوت الله أجمعين.
ويا أخي الكريم سس، إن حقيقة اسم الله الأعظم ليس إنه لا يزال في علم الغيب بل وجده الأنصار السابقون الأخيار حقيقة لا شك ولا ريب أن رضوان الله على عباده لهو النعيم الأعظم من نعيم جنته لا شك ولا ريب، ولذلك لن تجدهم يتخذون النعيم الأكبر وسيلة لتحقيق النعيم الأصغر، بل اسمع ما أقول:

 أقسم بالله النعيم الأعظم لو يؤتي الله أحدهم ملكوت نعيم الجنة التي عرضها السماوات والأرض غير أنه يعلم أن ربه حبيبه ليس راضياً في نفسه، ومن ثم يعلم أن لو ينفق ملكوت نعيم الجنة جميعاً أنه سوف يتحقق رضوان نفس ربه، إذاً لأنفق نعيم الجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض وهو فرحٌ مسرورٌ لا يأسى عليها مثقال ذرة. إذاً يا حبيبي في الله، لو لم يعلموا أن حقيقة رضوان الله على عباده هو النعيم الأعظم لما أنفقوا نعيم جنته ولكنهم علموا أن رضوان الله نعيم أكبر من نعيم جنته حقيقة لا شك ولا ريب كما وصف الله لهم ذلك في محكم كتابه:
{ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
صدق الله العظيم [التوبة:72]
أي وربي إن صفة رضوان الله حقيقة هو النعيم الأكبر من جنته، فهل تلومنا يا أخي الكريم (سس) أن اتخذنا رضوان الله النعيم الأكبر غاية ولن نتخذه وسيلة لتحقيق النعيم الأصغر؟ فلكم علم بهذه الحقيقة الحق قوم يحبهم الله ويحبونه:
{ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } 

صدق الله العظيم [المائدة:54]
ألا والله لو آتاك الله ذلك الفضل لما جادلت فيه الإمام المهدي شيئاً ولكنه لم يؤتِك ذلك الفضل بعد ولله الأمر من قبل ومن بعد.
وأما الصلوات فها أنت تجد القرآنيين لا يصلّون إلا ثلاث صلوات فقط وليس أنهم نقصوا أو زادوا في الركعات بل أضاعوا فرضين بأكملها، ولا أريد الحوار معك في ركن الصلوات وقد أقمنا عليكم الحجة بالحق ولم يتجرأ ممن أظهرهم على أمرنا من علماء الأمة للاعتراض على بيان الصلوات، ويا رجل أفلا تتفكرون في صلوات القصر أنها قصر في الركعات من الأصل إلى ركعة واحدة إلا الإمام يصليها كما أنزلت ركعتين، فيصلي معه الطائفة الأولى ركعة واحدة حتى استكمال التشهد الأوسط من بعد الركعة الأولى، ومن ثم يسلموا فينصرفوا، وأما الإمام فيقوم لقضاء الر كعة الثانية ومن ثم يأتِ طائفة أخرى لم يصلوا ومن ثم يصلوا مع الإمام الركعة الثانية حتى استكمال التشهد الأخير فيسلم الإمام ويسلموا معه، ومن ثم تجد صلاة الطائفتين متساوية بالحق من غير ظلم.. قراءة الفاتحة وتشهد.
ولكني لم أجد لديكم التشهد الأوسط من بعد الركعة الأولى فتقولون بل يصلي الركعة الأولى فيقوم من السجود فيظل قائماً، وأما الطائفة الأولى فهل أمرتموهم بالتسليم من غير تشهد أم أمرتموهم بالجلوس ليقرأوا التشهد إلى نهايته ومن ثم يسلموا وينصرفوا والإمام يظل قائماً ينتظر الطائفة الأخرى؟ مالكم كيف تحكمون؟! بل التشهد الأوسط هو في جميع الصلوات من بعد الركعة الأولى، ولذلك تجدون صلاة القصر لطائفتين متساوية بدقة متناهية عن الخطأ واللخبطة أفلا تعقلون؟ بل الأعجب من ذلك كيف سوف تصنعون في صلاة المغرب فكيف تقسّمونها على طائفتين في صلاة القصر!

 أفلا تتفكرون؟ أم أنكم تقولون من عند أنفسكم لا قصر في صلاة المغرب ولكن الله سبحانه قال:
{ وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا (101) }
 

صدق الله العظيم [النساء:101]
وتلك هي صلاة القصر في كتاب الله من ركعتين إلى ركعة ولها شرط 

محكم في كتاب الله:
{ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا (101) } 

صدق الله العظيم
والسؤال الذي يطرح نفسه:

 فما هو الحل لو خشوا أن يفتنونهم في صلاة المغرب؟ فهل ترون أن الطائفة الأولى تصلي مع النبي - صلى الله عليه وعليهم وسلم تسليماً - ومن ثم يقيم صلاة المغرب مرة أخرى فيصليها مرة أخرى لكي يصلي معه الطائفة الثانية؟! قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين، أم إنكم قلتم: 
لا قصر في صلاة المغرب؟! فتواكم من عند أنفسكم وحسبي الله ونعم الوكيل..وعلى كل حال فلا حوار بيني وبينك في ركن الصلاة إلا بتنفيذ شروط الحوار في ركن الصلاة ويختص بذلك مفتي الديار الإسلامية بتنزيل صورته واسمه الحق، وقد بيّنا لكم الحكمة من تأخير استكمال الحوار في ركن الصلاة، وذلك كون أنصار المهدي المنتظر سوف يضطرون إلى مغادرة المساجد نظراً لاختلاف الصلاة فهم لن يستطيعوا أن يقيموا التشهد الأوسط من بعد الركعة الأولى، وكذلك اختلاف زيادة الركعات في الظهر والعصر والمغرب والعشاء، ولكن الله يتقبل صلاتهم وسوف تحسب لهم زيادة الركعات نافلة لهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وأهم شيء أن صلواتهم خالية من الشرك ومن تراب أبتي الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام وآله الأطهار.
 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الأحد، 18 يناير، 2009

{ فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ }


{ فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ }

بسم الله الرحمن الرحيم
{ قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ﴿٢٩﴾ } 
صدق الله العظيم [التوبة]
وقال الله تعالى:
 { أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } 
 صدق الله العظيم [التوبة:13]
من الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني إلى أصحاب القمّة العربية والإسلامية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..
لقد نهاكم الله عن أن تدعوا إلى السلم مع اليهود ووعدكم بالنصر المُبين إن كُنتم مؤمنين. وقال الله تعالى:
{ فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ ﴿٣٥﴾ } صدق الله العظيم [محمد]
ألا والله لا يُسالموكم أبداً ولا يزيدهم دعوتكم لهم إلى السلم إلّا فساداً واستكباراً حتى وإن عاهدوكم وإن أعطوكم ميثاقاً غليظاً فسوف ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلّاً ولا ذمة.
يا معشر القادة العرب لا أعلمُ بحلٍ لكم غير الجهاد في سبيل الله والعزّةُ لله ولمن والاه ولا نزال ندعوكم للقتال والاعتراف بالحق، وسوف نظهر لقيادتكم وإعلان الحرب ضد اليهود ومن والاهم، فقد علِم الناس أنهم لشرذمةٌ خبيثون مُجرمون مُفسدون في الأرض فلن يلوموا علينا شيئاً، وقد علموا ما صنعوا بإخواننا المُسلمين. ويا محمود عباس لقد أصبحت مكروهاً بين الناس وخذلت شعبك وقادة العرب بعدم حضورك القمّة ولو لم يصنعوا لك شيئاً فذلك أدنى موقف منك أن تفعله وذلك حتى لا يحتجّ أصحاب القمّة بعدم حضورك فتجعل لهم سُلطاناً لفشلهم، ولقد أرداك حُسني مبارك وأردى الملك عبد الله وعلي عبد الله اليماني. ويا معشر القادة العرب لن تكفّ اليهود عن الفساد في الأرض وسفك دماء المُسلمين حتى يجدوا فيكم غِلظةً وشدّة وبأساً شديداً
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿١٢٣﴾ } 
 صدق الله العظيم [التوبة]
بمعنى أن التنازُلات لن تزيدهم إلّا عتوّاً ونفوراً.. فاتقوا الله.. وآن الأوان لاتخاذ القرار لردع اليهود بالرد العسكري العربي والإسلامي القويّ المتين لو تجتمع طائرات الدول العربية والإسلامية لكانت أعنت قوة على وجه الأرض ولا قِبل للحلف الأطلسي بها بقدرة الله الواحد القهّار. وأُشهد الله وكافة البشرية بأني الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني قد اتّخذت رئيس فنزويلا ولياً حميماً وأنه لدينا لمن المُكرمين وسوف نُبرّه ونقسط إليه كما أمرنا الله رب العالمين أن نقسط إلى الكُفّار الذين لم يحاربونا في الدين، فكيف بهذا الرجل الذي كان موقفه مما فعله اليهود أعظم موقف بين قادات البشر جميعاً؟! فكيف لا يُكرمه المهدي المُنتظر تكريماً وأتّخذه صديقاً حميماً؟! وسلام الله عليه وحفظه ومنعه وهداه إلى الصِراط المُستقيم إن ربي غفورٌ رحيم، فاتّخذوه ولياً يا معشر قادة العرب والمُسلمين فلن ينهاكم الله عنه وعن أمثاله من قادت البشر ولو لم يكونوا مُسلمين، إنما نهاكم عن ولاية اليهود ومن والاهم، وإني أنتظر من أوباما خيراً كبيراً فلا تذكروه إلّا بخير حتى حين وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني.

الأربعاء، 14 يناير، 2009

من الإمام المهديّ إلى كافة المُسلمين..

 من الإمام المهديّ إلى كافة المُسلمين..
بسم الله الرحمن الرحيم
من الإمام المهديّ المبعوث الناصر لما جاء به مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم الإمام ناصر مُحمد اليماني إلى كافة المُسلمين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..
يا أمّة الإسلام، 
أُقسم بالله العظيم الذي وسع كُل شيء رحمةً وعلماً أنّي الإمام المهديّ مبعوث من ربّ العالمين وما جئتكم بدينٍ جديدٍ بل ناصراً لما جاء به خاتم الأنبيّاء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم لتصديق الحكمة من تواطئ اسم مُحمد صلّى الله عليه وآله وسلّم في اسمي في اسم أبي (ناصر مُحمد)،وذلك لكي يحمل اسمي خبري للأمّة وراية أمري (ناصر مُحمد)، وذلك لأنّي لا أقول لكم بأنّي نبيّ ولا رسول؛ بل الإمام الناصر لما جاء به خاتم الأنبيّاء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وأدعو النّاس إلى كلمة التوحيد التي جاء بها كافة الأنبيّاء والمُرسلين ولا آمرهم إلا بما أمرهم به كافة الأنبيّاء والمُرسلين أن اعبدوا الله ربّي وربّكم،
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ} 
 صدق الله العظيم [البينة:5].
وأدعو النّاس على بصيرةٍ من ربّي كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ، ولن آمركم إلا بما أمركم به الله ورسوله ولا أنهاكم إلا عمّا نهاكم الله عنه ورسوله، وقد نهاكم الله يا معشر المُسلمين أن لا تُفرّقوا دينكم شيعاً وكُل حزبٍ بما لديهم فرحون، وحذّركم الله لئن فرّقتم دينكم شيعاً فإنّكم سوف تفشلون وتذهب ريحكم كما هو حالكم.
ويا أمّة الإسلام، أنّي أشهد الله وكفى بالله شهيداً بأنّي لن أُحاجّكم إلا بآياتٍ من مُحكم القرآن العظيم هُنّ أمّ الكتاب جعلهنّ الله آيات مُحكمات واضحات بيّنات لعالمكم وجاهلكم لا يزيغ عنهن إلا هالك . وأدعوكم يا معشر المُسلمين إلى توحيد صفّكم وجمع شملكم، وأكفر بالتعدديّة المذهبيّة في الدين التي فرقتكم إلى شيعٍ وأحزابٍ، وكُل حزب بما لديهم فرحون. وأدعوكم إلى كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ وأشهدكم وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً، أنّ السنّة النبويّة جاءت من عند الله كما جاء القرآن العظيم، وأشهدكم وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً إنّ القرآن محفوظ من التحريف، تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} 
صدق الله العظيم [الحجر:9].
وأشهدكم وكفى بالله شهيداً إنّ السنّة النبويّة ليست محفوظة من التحريف، 
تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ} 
 صدق الله العظيم [النساء:81].
وأشهدكم وكفى بالله شهيداً بأنّي كافرٌ بكُل حديثٍ نبويّ جاء مُخالفاً لمُحكم القرآن العظيم لأنّي أعلم أنهُّ جاء من عند غير الله ورسوله وجاء من عند الشيطان الرجيم على لسان أوليائه من شياطين البشر من اليهود من الذين جاءوا إلى مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وقالوا نشهدُ أن لا إله إلا الله ونشهدُ أن مُحمد رسول الله، والله يشهد إنّ المنافقين لكاذبون اتّخذوا إيمانهم جنّة ليكونوا من رواة الحديث فصدّوا عن سبيل الله بأحاديثٍ من عند غير الله؛ بل من عند وليّهم الشيطان الرجيم لتحسبوه من عند الله ورسوله وما هو من عند الله ورسوله، وقد أفتاكم الله بمكرهم في مُحكم القرآن العظيم وقال الله تعالى:
 {اتّخذوا أَيْمَانَهُمْ جنّة فَصدّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إنّهم سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} 
 صدق الله العظيم [المنافقون:2].
ثم عرّف الله لكم طريقة صدّهم عن سبيل الله. وقال الله تعالى:
 {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ} 
صدق الله العظيم [النساء:81].
ولربّما يودّ أحد عُلماء الأمّة أن يُقاطعني فيقول: 
"وما يدرينا أنّ هذا الحديث النّبويّ جاء من عند غير الله ورسوله وأنّه من عند الشيطان الرجيم عن طريق أوليائه من الصحابة المؤمنين ظاهر الأمر من شياطين البشر من اليهود، ونحن قد صدّقنا به لأنّه ورد أنّه عن رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم؟".
 ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر مُحمد اليماني وأقول:
 لا حُجّة لكم والحُجّة لله ولرسوله والإمام المهديّ عليكم بالحقّ، ذلك لأنّ الله أمركم بالاعتصام بمُحكم القرآن العظيم حبل الله الممدود ذو العروة الوثقى لا انفصام لها، من اعتصم به نَجى وهُدي إلى صراطٍ مُستقيمٍ، ومن اعتصم بما خالفه من الأحاديث النبويّة فقد اعتصم بسنّة الشيطان الرجيم وليس بكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ التي لا تُخالف لمُحكم القرآن العظيم.
وقد أمركم الله يا معشر عُلماء المُسلمين أنه إذا ذاع الخلافُ بينكم في أي من الأحاديث النبويّة بأن تعتصموا بحبل الله مُحكم القرآن العظيم فتحتكموا إلى مُحكم القرآن العظيم، وأمركم أن تتدبروا مُحكم القرآن العظيم لكشف صحة هذا الحديث، وعلمكم الله أن الحديث النّبويّ إذا وجدتم أنه قد جاء مُخالفاً لآيةٍ مُحكمةٍ في القرآن العظيم بأنّه حديث من عند غير الله وهو من عند الشيطان الرجيم عن طريق أوليائه ليصدّوكم عن سبيل الله وما نزل من الحقّ في القرآن العظيم. وقد أفتاكم مُحمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم أن الله أتاه القرآن والسنّة النبويّة. وقال عليه الصلاة والسلام: 
 [ إنّي تارك فيكم ما أن تمسكتم به فلن تضلّوا بعدي أبدا كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض وسنتي وإنهما لن يتفرقا ] 
صدق مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم.
 بمعنى أن القرآن والسنة لا يفترقان فيختلفان في شيء أبداً.
ونفهم من ذلك بأنّه ما جاء مُخالفاً من السنّة لمُحكم القرآن فإنّ هذا الحديث النّبويّ من سنّة الشيطان الرجيم من عند غير الله ورسوله. وسوف أعلمكم بحديث مُفترًى من عند غير الله ورسوله بمعنى أنه جاء من عند الشيطان الرجيم ليصدّوكم عن سبيل الله عن مُحكم القرآن العظيم وهو الحديث المُفترى عن رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم أنه قال:
[اختلاف أُمتي رحمة]
وهذا الحديث هو الذي طبّقه عُلماء المُسلمين بنسبة 100% فاختلفوا وفرّقوا دينهم إلى شيعٍ وأحزابٍ وكُل حزب بما لديهم فرحون، وهذا الحديث ليس من عند الله ورسوله بل هومُخالف لمُحكم أمر الله في القرآن العظيم، فطبقتم هذا الحديث وهو من أمر الشيطان وتركتم أمر الرحمن وفشلتم وذهبت ريحكم كما هو حالكم.
ويا معشر المُسلمين، 
إنه لا ينبغي لي أن أفتيكم عن شيء ومن ثمّ أقول: (هذا والله أعلم، إن أخطأت فمن نفسي)! وأعوذُ بالله أن أقول على الله ما لم أعلم علم اليقين. وأُقسم بالله بأنّ هذا الحديث [اختلاف أُمتي رحمة] جاء من عند غير الله؛ بل من عند الشيطان الرجيم، ولم يجعل الله حُجّتي عليكم بالقسم؛ بل في العلم، وإليكم الناموس والمرجعيّة الحقّ لكشف الأحاديث النبويّة المدسوسة بأنّها إذا كانت من عند غير الله فإنّكم سوف تجدون بينها وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً. وقال الله تعالى:
 {أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ} 
 صدق الله العظيم [الشورى:13].
فتعالوا يا معشر عُلماء الأمّة المُختلفين لتطبيق هذه القاعدّة في ناموس الدين الإسلامي الحنيف لكشف الأحاديث المدسوسة كمثل الحديث المدسوس
[اختلاف أمتي رحمة]، 
  فإذا كان هذا الحديث النّبويّ جاء من عند غير الله فحتماً وبلا شك أو ريب سوف نجد بينه وبين مُحكم القرآن العظيم اختلافاً كثيراً جملةً وتفصيلاً، فتعالوا لنطبق هذا الحديث سوياً مع مُحكم القرآن العظيم لكشف حقيقته،فأمّا الحديث فهو [اختلاف أمتي رحمة]، 
 وإليكم مُحكم القرآن العظيم في هذا الشأن فتجدون حُكم الله واضحاً وبيّناً في آيات مُحكماتٍ واضحاتٍ بيناتٍ وتجدون بينها وبين هذا الحديث اختلافاً كثيراً.
وقــــــال الله تعالى:

1-
{أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ} 
صدق الله العظيم [الشورى:13].
2-
{ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النّاس عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النّاس لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32) } صدق الله العظيم [الروم].
3-
{ شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتُفرّقوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13) } 
 صدق الله العظيم [الشورى].
4-
{ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إنّما أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثمّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159) }
  صدق الله العظيم [الأنعام].
5-
{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّ‌قُوا }
  صدق الله العظيم [آل عمران:103].
وما هو حبل الله؟ ألا إنّه مُحْكَمُ القرآن العظيم الواضح والبيّن من آيات أمّ الكتاب لا يزيغُ عنهنّ إلا هالك، فلا تتبعوا ما خالفهنّ فتهلكوا واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تتُفرّقوا، ألا إنّ حبل الله هو مُحكم القرآن العظيم ومن اعتصم به ونبذ ما خالفه وراء ظهره فقد استمسك بالحقّ وهُدي إلى صراطٍ مُستقيمٍ. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْ‌هَانٌ مِّن رَّ‌بِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورً‌ا مُّبِينًا ﴿١٧٤﴾ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَ‌حْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَ‌اطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿١٧٥﴾} 
صدق الله العظيم [النساء].
وبما أنّكم خالفتم كافة أوامر الله المُحكمة في هذا الشأن واتّبعتم أمر الشيطان الذي أمركم أن تتُفرّقوا وأن في ذلك رحمة لكم حتّى يستطيع المُسلمون أن يأخذوا بفتوى هذا أو فتوى هذا وأنّ ذلك رحمة!! وها أنتم فشلتم وذهبت ريحكم، فأين الرحمة يا معشر عُلماء الأمّة؟
وعليه فإنّي أشهدُ الله وكافة الأنصار الأخيار أنّي الإمام المهديّ الكافر بسنّة الشيطان الرجيم المدسوسة في السنّة النبويّة الحقّ.وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً بأنّ ما خالف لمُحكم القرآن العظيم من أحاديث السنة فإنّ ذلك الحديث لم ينطق به لسان مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - الذي لا ينطق عن الهوى وأن الحديث المُخالف لمحكم القرآن العظيم جاء من عند غير الله من عند الشيطان الرجيم على لسان أوليائه من شياطين البشر من اليهود.

وعليه فإنّي الإمام المهديّ أكفر كُفراً مُطلقاَ بالتعدديّة الحزبيّة في الدين الإسلامي الحنيف
، 
تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النّاس عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النّاس لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)} صدق الله العظيم [الروم].
ويا أمّة الإسلام، 
 إنّي أُشهد الله عليكم وعلى عُلمائكم الذين أنظرتم تصديقكم بشأني حتّى يفتوكم ولكن ليس ذلك حُجّة لكم بين يدي الله لأنّ أبيتم أن تتبعوا الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني للقتال في سبيل الله وتحرير المسجد الأقصى ومن حوله من المؤمنين، وأبشّركم وأبشّر عُلماءكم إن أبيتم فإن الله سوف يعذبكم معهم عذاباً عظيماً.
ولربّما يودّ أحد المُسلمين وليس من العُلماء أن يُقاطعني ويقول: 
"يا ناصر محمد اليماني، كيف نتبعك مالم يفتي بشأنك عُلماؤنا فيتبعوكومن ثمّ نتبعك؟ وما يدرينا هل أنت المهديّ المُنتظر الحقّ من ربّ العالمين أم كذّاب أشر" 
ومن ثمّ يردّ عليه المهديّ المنتظر الإمام ناصر مُحمد اليماني وأقول له:
 لا حُجّة لك لئن لم يصدّقني علماؤك فإنك لمن المُعذَّبين، ذلك لأنّي أُكلمكم بآياتٍ مُحكماتٍ بيّناتٍ للعالم والجاهل من مُحكم القرآن العربي المُبين لكُل ذي لسانٍ عربيّ مُبينٍ، إلا أن تكون من الصُمّ البُكم الذين لا يعقلون فلن يزيدك البيان الحقّ للقرآن العظيم إلا رجساً إلى رجسك وأمّا المؤمنين بالحقّ فسوف يزيدهم ذلك إيماناً وتثبيتاً. 
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {يَا أيّها الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الكفّار وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعلمواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123) وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـذِهِ إِيمَانًا فَأمّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124) وأمّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كَافِرُونَ (125)} 
 صدق الله العظيم [التوبة].
ويا أمّة الإسلام، 
ها أنا أرى الكافرين قد أخذتهم الغيرة والحَميّة الإنسانيّة لما يصنعه مُجرمو الحرب بإخوانكم في فلسطين، ويا أيّها الشعب المصري العربيّ الأبيّ اِلْعَنْ حُسني مُبارك لعناً كبيراً فقد رضيت عنه اليهود واتّبع ملّتهم، ولا يزال يسعى لفشل العرب والمُسلمين، ولا يزال يسعى لفشل أي قرار عسكريٍّ استراتيجيّ عربيّ ضدّ اليهود المعتدين في فلسطين، آلا لعنةُ الله على حُسني مُبارك لعناً كبيراً ما دام يصُدّ عن اليهود، وقد أفتاكم الله في مُحكم القرآن العظيم أن حُسني مُبارك إنّهُ من اليهود ما دام والاهم ويصدّ عنهم،
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {يَا أيّها الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنّصارى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} 
 صدق الله العظيم [المائدة:51].
وليس كُل النّصارى واليهود أعداء للمُسلمين كلا؛ بل فقط الذين ظلموا منهم واعتدوا عليكم، وأمّا الذين لم يعتدوا عليكم فجادلوهم بالتي هي أحسن،
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ}
  صدق الله العظيم [العنكبوت:46].
ويا أمّة الإسلام، 
الضغط الضغط على قاداتكم فلا خيار لهم فإمّا أن يتخذوا قراراً عسكريّاً استراتيجياً لصدّ اليهود المعتدين على إخوانكم الذين يقتلون شعباً بأسره حتّى الأطفال الرضّع وأنتم تنظرون، وإمّا يتنازل قادة العرب عن عروشهم لنسائهم عسى أن يَكنّ خيراً منهم.
 وليس كل الرجال المؤمنين رجالاً؛ بل من المؤمنين رجال،
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا} صدق الله العظيم [الأحزاب:23].
ويا معشر عُلماء الأمّة الصُمّ البكم الذين لا يعقلون 
إلا من رحم ربّي، 
 اعترفوا بشأن الإمام المهديّ ليَظْهَرَ فيُعزّكم الله به عِزاً كبيراً وينصركم الله به نصراً عزيزاً مُقتدراً، وإني أدعوكم إلى القتال في سبيل الله والاعتراف بشأني حتّى أظهر لأقودكم. وأقسم بالله الواحد القهّار بأنّي لن أرسل الجنود في سبيل الله لقتال اليهود وأمكث على عرشي بين نسائي؛ بل أعاهد الله وأعاهدكم لئن اعترفتم بالحقّ من ربّكم بأن الإمام المهديّ ناصر مُحمد اليماني سوف يكون مع جنوده يُقاتل في أرض المعركة؛ بل في النّسق الأوّل والله سوف يعصمني وينصرني حتّى يتمّ بعبده نوره ولو كره المجرمون ظهوره. وإن أبيتم يا معشر عُلماء لأمّة وقاداتهم الاعتراف بشأني للظهور للقتال في سبيل الله فقد توليتم عن الجهاد في سبيل الله وأبشّركم بعذابٍ أليمٍ من كوكب العذاب سقر الكوكب العاشر، وجئتكم أنا وكوكب العذاب على قدرٍ وأدعوكم للقتال في سبيل الله والاعتراف بشأني لأقودكم للقتال وليس طمعاً في ملككم؛ بل لتكون كلمة الله هي العُليا ويظهرني الله على المجرمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد.
الجهاد، الجهاد..
وإن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفسادٌ كبيرٌ، وجاءكم المهديّ المنتظر وكوكب سقر وفساد اليهود الأخير والأكبر على قدرٍ في الكتاب المُسطر، وأدعوكم بالاعتراف بالحقّ من أجل القتال، وإن أبيتم فأبشّركم بأنّ الله سوف يُهلكهم وأخشى أن يُعذّبكم عذاباً أليماً، تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُ‌وا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْ‌ضِ أَرَ‌ضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَ‌ةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَ‌ةِ إِلَّا قَلِيلٌ ﴿٣٨﴾ إِلَّا تَنفِرُ‌وا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَ‌كُمْ وَلَا تَضُرُّ‌وهُ شَيْئًا وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‌ ﴿٣٩﴾} 
 صدق الله العظيم [التوبة].
وذلك حين يأتي أمر ظهوري على العالمين بعذابٍ شديدٍ، تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أحبّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حتّى يأتي اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}
  صدق الله العظيم [التوبة:24].
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

الاثنين، 5 يناير، 2009

أعوذُ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم

- 2 -
الإمام ناصر محمد اليماني
05 - 01 - 2009 مـ
09:55 مساءً
ــــــــــــــــــ
أعوذُ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم..
{ وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ (60) } [الأنفال]
{ يَا أيّها الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَاتَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39) } [التوبة]
{ فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (74) } [النساء]
{ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76) } [النساء]
{ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بصير (39) }صدق الله العظيم[الأنفال]
من الإمام المهدي إلى قادة العرب وعلمائهم، ما خطبكم لا تستجيبون لدعوة الله في مُحكم كتابه إلى قتال أعدائكم الذين يدمرون ديار إخوانكم فوق رؤوسهم تدميراً وأنتم تنظرون؟ وهنا أصبح القتال في سبيل الله فرضاً جبرياً على كلّ قادرٍ من المسلمين على حمل السلاح وأمراً مُحكماً من ربّ العالمين على المؤمنين، وإن لم تفعلوا ما تؤمرون بالقتال في سبيل الله فاعلموا أنكم لستم من أحباب الله وأوليائه المخلصين، فإن قُلتم: "بل نحن أحباب الله وأولياؤه" فمن ثمّ أردّ عليكم بقوله تعالى:
 { فَتَمَنَّوُاْ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ وَلَن يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمينَ (95) وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ‏ (96) }‏ 
 صدق الله العظيم [البقرة]
فما هي حُجتكم بعدم النفير في سبيل الله وقتال اليهود؟ فإن قُلتم:
 "إننا لا نخشى اليهود ولكننا نخشى أميركا أمَّ اليهود وأباهم". ومن ثم أردّ عليكم بالحقّ وأقول لكم: إن كنتم ترون أنهم أشد بأساً من الله فلكم الحقّ أن تخشوهم.
 وقال الله تعالى:
 { فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (150) كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ (151) فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ (152) } 
صدق الله العظيم [البقرة]
وأذكركم السلف الصالح من قبلكم في عصر التنزيل، كانت اليهود تخشاهم أشد من خشيتهم من الله، ذلك بأنهم قوم لا يفقهون، تصديقاً لقوله تعالى:
{ لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ (13) } 
صدق الله العظيم [الحشر]
ولكني أرى علماء المسلمين وقاداتهم اليوم أن اليهود أشد رهبة في صُدورهم من الله، ذلك لأنهم قوم لا يفقهون! إلا من رحم ربّي واستجاب لدعوة الإمام المهدي إلى قتال اليهود المعتدين، وإن قُلتم: "أين المهدي؟". لقلت لكم: اعترفوا بالحقّ فأظهر لكم في عشيةٍ أو ضحاها، واعلموا أنه بعد الظهور لن أؤخر النفير أكثر من ثمانية وأربعين ساعة، فليس قلبي ميتاً إنه حيٌّ، و قلب الإمام الحيّ يتألم، وما لجُرح الميت آلام، ولن أرجو من اليهود السلام حتى يخرجوا من ديار إخواني ويعطوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون، ونحن الأعلون وفوقهم قاهرون بإذن الله ربّ العالمين، فاتبعوا الناصر لما جاء به محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم الإمام ناصر محمد اليماني، ولا يتبعني إلا من يتمنى الموت لأن الموت تصديقاً لقول الله تعالى: 
 { فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (74) } 
 صدق الله العظيم [النساء]
ذلك لأن الموت هو الحياة، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ ربّهم يُرْزَقُونَ (129) } صدق الله العظيم [آل عمران]
ومن يرى أنه يحب الحياة الدُنيا ويكره الموت في سبيل الله فليعلم أن الله كره لقاءه وصرف قلبه بما قدمت يداه فيؤتيه من الدُنيا ما يشاء ليزداد إثماً، ولن يُزحزحه من العذاب لو تعمَّر ألف سنة ولا يزداد فيها إلا إثماً وليس له في الآخرة إلا النار وبئس القرار.
ويا معشر علماء الأمّة وقاداتهم، إني أدعوكم للقتال في سبيل الله والاعتراف بشأني أظهر لكم فأقودكم كما أمر الله وأُقاتل في سبيل الله كما أمر الله، ولا أُقاتل الذين لا يقاتلوني من الكافرين؛ بل أحسن إليهم وأقسط بالعدل فلا إكراه في الدين، فلم يأمرني الله أن أُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين، وإن قام أحد المؤمنين بقتل أحد الكافرين لأنهُ كافر فسوف أقطع عُنقه حتى ولو كان أخي ابن أُمي وأبي، فإن لم أفعل فلن تغنوا عني من الله شيئاً إلا أن يعفوا أولياء القتيل، وقد جعل الله لهم سلطاناً، ومن أخذ بالثأر من غير القاتل تصديقاً للمثل اليمني الشيطاني (إن لفيت الغريم ولا ابن عمه) فسوف أقطع عنقه وعُنق القاتل إلا أن يعفو أولياؤهم عن بعضهم البعض، فقد استهنتم بقتل النفس وهي أعظم حُرمة عند الله من حُرمة المسجد الحرام.
ويا معشر قادة العرب والمسلمين وعلمائهم وكافة المسلمين، إني أُشهد الله أني أدعوكم للقتال في سبيل الله والاعتراف بقيادتي عليكم لأقودكم في سبيل الله، وبُرهان اصطفائي من ربّي قائداً لكم هو أنكم سوف تجدون أن الله حقاً قد زادني عليكم بسطةً في العلم بالبيان الحقّ للقرآن، وإن لم تجدوا هذا البرهان فلا حجة لي عليكم لئن لم أخرس ألسنتكم بعلمٍ هو أهدى من علمكم وأقوم قيلاً وأحسن تأويلاً، فاتخذوني خليلاً ولا تتخذوا الشيطان، إن الشيطان كان للإنسان خذولاً، فإن توليتم فتوكلت على الله وكفى بالله وكيلاً، ولن تجدوا لكم من بأس الله صرفاً ولا تحويلاً لئن قلت اذهب أنت وربك فقاتلا فإن فيها قوماً جبارين فسوف تعلمون ما يصنعُ بهم الله وبكم، واتقوا فتنة لا تصيبنَّ الذين ظلموا منكم خاصة، واعلموا أن الله شديدُ العقاب، وأُحذركم كوكب العذاب سجيل والذي أهلك الله بحجارةٍ منه أصحاب الفيل عن طريق طير أبابيل، فأين تذهبون؟! فلا خيار لكم، إما أن تستجيبوا فتعترفوا بالحقّ ولا تخشون أحداً إلا الله، فإنا فوقهم قاهرون بإذن الله ربّ العالمين.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
الداعي إلى الجهاد الإمام ناصر محمد اليماني.

نداء الإمام المهدي إلى كافة المُسلمين للبيعة للقتال خفافاً وثقالاً وأسس الجهاد.

نداء الإمام المهدي إلى كافة المسلمين للبيعة للقتال خفافاً وثقالاً 
 بسم الله الرحمن الرحيم
 يا معشر المسلمين،
  أُقسم بالله الواحد القهّار، الذي يدرك الأبصار ولا تُدركه الأبصار، الذي خلق الجانّ من مارجٍ من نارٍ، وخلق الإنسان من صلصالٍ كالفخار، الذي خلق الجنّة فوعد بها الأبرار، وخلق النار فوعد بها الكفار، أني أنا المهديّ المنتظَر من آل البيت المُطهر خليفة الله على البشر، ولم يجعل حُجتي عليكم في القسم ولا في الاسم ولا في الرؤيا في المنام؛ بل في البيان الحقّ للذكر، فأعلمكم مالم تكونوا تعلمون، وأحكم بين علمائكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون، فأوحد صفّكم وأجمع شملكم من بعد أن خالفتم أمر ربّكم وتفرقتم في الدين إلى شيعٍ وأحزابٍ ففشلتم وذهبت ريحكم كما هو حالكم الآن، وأنا أعدكم بإذن الله بأن أحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون يا معشر علماء المسلمين وعداً غير مكذوب، وإن لم أستطع فلست المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم، فسوف أترك الحُكم لكم، فإن علمتم أن ناصر محمد اليماني استطاع أن يحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون فقد تبين لكم أني الإمام المهدي الحقّ من ربّكم وعلمتم بسر الحكمة من تواطؤ اسم محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - في اسمي في اسم أبي (ناصر محمد) وذلك لكي يحمل الاسم الخبر وراية الأمر (ناصر محمد)، وذلك لأن الله لم يجعلني نبياً ولا رسولاً؛ بل الإمام الناصر لما جاءكم به خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وبذلك تنقضي الحكمة من التواطؤ في اسمي للاسم (محمد)، وجعل الله موضع التوافق في اسمي للاسم (محمد) في اسم أبي، وذلك لكي يحمل اسمي خبري وعنوان أمري
 (ناصر محمد). ولم يجعلني الله مبتدعاً؛ بل مُتبعاً لكتاب الله وسنة رسوله الحقّ وناصراً لما جاء به محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وأشهد أن القرآن من عند الله، وأشهدُ أن السنة من عند الله، وأشهدُ أن القرآن محفوظ من التحريف، وأشهدُ أن السنة ليست محفوظة من التحريف، وأشهدُ أن مُحكم القرآن هو الحكم والمرجع لما اختلفتم فيه من أحاديث السنّة النّبويّة، ولو كان الحديث السُّني جاءكم من عند غير الله فسوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن العظيم اختلافاً كثيراً، وبتطبيق هذه القاعدة يستطيع الإمام ناصر محمد اليماني أن يُغربل الأحاديث النّبويّة فيحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون، وذلك لأن محمداً رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قد أخبركم أن القرآن هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث، وأن ما تشابه مع القرآن فإنه منه عليه الصلاة والسلام، بمعنى: أن الشرط أن لا يُخالف لمُحكم القرآن العظيم، وليس شرطاً أن يوافق الحديث النّبويّ للقرآن العظيم؛ بل الشرط أن لا يُخالفه في شيء، وعلَّمكم محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم أن السنّة النّبويّة الحقّ من عند الله كما القرآن من عند الله، وقال محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:[ ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه ]
  صدق عليه الصلاة والسلام. 
إذاً يا معشر علماء الأمّة، إن السنّة النّبويّة الحقّ جاءت من عند الله كما جاء هذا القرآن العظيم، وعليه فإني الإمام الحقّ من ربّكم آمركم بالتمسُك بكتاب الله وسنة نبيه الحقّ، فإنهم لا يفترقان فيختلفان في شيء، وما خالف لمُحكم القرآن من السنة فاعتصموا بالقرآن حبل الله الذي أمركم الله أن تعتصموا به فلا تتفرقوا، تصديقاً لقول الله تعالى:
 { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا }
 صدق الله العظيم [آل عمران:103]
ألا وإن الاعتصام بحبل الله القرآن العظيم هو حبل النجاة، ومن زاغ عنه واتبع ما خالف لمُحكمه غوى وهوى وكأنما خرَّ من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح إلى مكانٍ سحيقٍ، وأُحذركم تحذيراً كبيراً بأنه إذا جاء حديث نبويّ في السنة مخالفاً لمُحكم القرآن العظيم أن تعتصموا به وتنبذوا كتاب الله وراء ظهوركم، إذاً فقد استمسكتم بحبل الشيطان خيط العنكبوت، وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون، وليس معنى ذلك أني أستمسك بالقرآن وحده تاركاً سنة محمد رسول الله وراء ظهري جميعاً، إذاً فلن تغنوا عني من الله شيئاً، وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين، وإنما اعتصمت بحبل الله القرآن العظيم فإذا جاء حديثٌ نبويٌّ يُخالف لمُحكم القرآن العظيم ففي هذا الموضع من اعتصم بالقرآن فقد اعتصم بحبل الله ونجا، تصديقاً لقول الله تعالى: 
 { يَا أيّها النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن ربّكم وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مبينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ ءامَنُواْ بِاللهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيدخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مستقِيمًا (175) } 
 صدق الله العظيم [النساء] 
وأنا الإمام الحقّ من ربّكم أدعوكم للاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله الحقّ وأن لا تتفرقوا، فإن جاءكم حديثٌ نبويٌّ مخالفٌ لمُحكم القرآن العظيم فلا تتفرقوا فتأخذ طائفة منكم بهذا الحديث المخالف لمحكم القرآن العظيم فتهلك! كلا؛ بل اعتصموا جميعاً بالقرآن العظيم وانبذوا ما خالفه وراء ظهوركم، لأن الحديث النّبويّ الذي يأتي مخالفاً لمُحكم القرآن العظيم فإن ذلك الحديث النّبويّ جاءكم من عند غير الله وتبين لكم أنه حديث مُفترًى، وذلك لأن محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - علمكم أن السنة من عند الله كما القرآن من عند الله، وقال محمد رسول الله صلّى الله 
عليه وآله وسلّم: [ ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه ]
 صدق عليه الصلاة والسلام. 
ولكن القرآن محفوظ من التحريف، وأما الأحاديث النّبويّة ليست محفوظة من التحريف، ولذلك جعل الله القرآن هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث وعلمكم أن هذا الحديث النّبويّ إذا كان من عند غير الله فإنكم حتماً سوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً تصديقاً لقول الله تعالى: 
 { وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقرآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا (82) } 
 صدق الله العظيم [النساء] 
وبيان قوله تعالى:
 { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقرآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا (82) }   
صدق الله العظيم [النساء]
 يقصد التدبر في مُحكم القرآن لكشف الحديث المدسوس:
 { وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ }
 صدق الله العظيم [النساء:81] 
وعلمكم أن هذا الحديث النّبويّ في السنة إذا كان من عند غير الله فإنكم سوف تجدون بينه وبين مُحكم القرآن اختلافاً كثيراً. وعلى كُل حال لقد أضعتم الوقت يا معشر علماء الأمّة على مدار أربع سنوات وأنا أدعوكم إلى طاولة الحوار العالمية
ولا أستطيع الصبر والانتظار حتى اكتمال الحوار واقتناعكم بشأني؛ بل إني أُشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني أدعوكم يا معشر كافة الأمّة الإسلامية خفافاً وثقالاً إلى القتال في سبيل الله لتحرير المسجد الأقصى وإنقاذ إخوانكم المسلمين في فلسطين من اليهود المُعتدين الذين يُتبرون ما علوا تتبيراً بطيرانهم الحربي في سماء شعب أعزل من السلاح، ألا لعنة الله على المجرمين، وظهوري يكون في المسجد الحرام إذا اعترفتم أني الإمام المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم، ولكنكم لم تعترفوا بعد، وأنا مجبر على الظهور في أي مكان أشاء بإذن الله إذا أجبتم الدعوة للقتال في سبيل الله لإنقاذ إخوانكم الرُكع والأطفال الرُضع حول المسجد الأقصى فإنهم يستغيثون بكم فلم تغيثوهم، فهل استجبنتم كجبن قاداتكم وجُبن الجبناء من علمائكم إلا من رحم ربّي؟ والله إن اليهود سوف يبيدون شعباً بأسره فلا يرقبوا في مؤمن إلّاً ولا ذمَّة كما علمكم الله بذلك في مُحكم كتابه في قول الله تعالى: 
{ كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً}
  صدق الله العظيم [التوبة:8] 
وإني أُشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني أدعو أمّة الإسلام إلى النفير للقتال في سبيل الله خفافاً وثقالاً، وقد بعثني الله لأقودكم للقتال في سبيل الله وزادني بسطة في العلم عليكم، خليفةٌ عدلٌ وذو قولٍ فصلٍ وما هو بالهزل. ويا أمّة الإسلام استجيبوا لما يُحييكم فإني أدعوكم للقتال في سبيل الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر، فبايعوني على القتال وتوجهوا إلى موقع الإمام ناصر محمد اليماني بالإنترنت العالمية وادخلوا قسم البيعة بالحقّ للمبايعة، ولا يجوز لكم الكذب علينا، فلا يُبايعنا إلا من باع نفسه لله ربّ العالمين، فقد اشتراكم الله وعرض لكم الثمن، ومن أراد الثمن جنة النّعيم ورضوان الله فله ذلك، ومن أراد الثمن حُب الله وقربه ورضوان نفسه فذلك هو النّعيم الأعظم
 ولذلك خلقكم تصديقاً لقول الله تعالى:
 { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) }
 صدق الله العظيم [الذاريات] 
وأما الجنة فهل خلقها الله إلا من أجلكم وخلقكم من أجله تعالى؟ 
تصديقاً لقول الله تعالى: { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) } 
صدق الله العظيم [الذاريات]
ويا أمة الإسلام؛ 
إني أنا الإمام الحقّ من ربّكم أدعوكم إلى القتال في سبيل الله، وأُقسم ُ بالله العلي العظيم أن تخلفكم في دياركم فلا تذهبون للقتال في سبيل الله أن ذلك لا يؤخر من أعماركم شيئاً، وأنه لو كتب على أحدكم القتل في سبيل الله ثم تخلف في داره بأنه سوف يموت على فراشه في نفس اللحظة بالساعة والدقيقة والثانية، تصديقاً لقول الله تعالى:
 { قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ }
 صدق الله العظيم [آل عمران:154] 
إذاً يا أمّة الإسلام أيهما خير ميتَةٌ في سبيل الله أم في نفس اللحظة تموت على فراشك في دارك؟ بل الحياة هي الموت في سبيل الله، تصديقاً لقول الله تعالى:
  { الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (168) وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ ربّهم يُرْزَقُونَ (169) } 
 صدق الله العظيم [آل عمران] 
أولئك يجعلهم الله ملائكةً من البشر من المُقربين فيزوجهم بحور عين ويدخلهم في جنات النّعيم، فمن باع نفسه لله فليُبايع الإمام ناصر محمد اليماني على القتال في سبيل الله لتحرير المسجد الأقصى وتحرير المظلومين من حوله من إخوانكم المسلمين وأنتم على ما يفعلون بهم شهود، أفلا تتقون؟ 
فانفروا في سبيل الله ولا تقولوا مالا تفعلون ليس إلا بالاستنكار فيمقتكم الله أن لا تنهوا عن المُنكر بالفعل بالقتال في سبيل الله، تصديقاً لقول اله تعالى: 
 { يَا أيّها الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3) إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ (5) } 
 صدق الله العظيم [الصف] 
فهيا بايعوني يا أمّة الإسلام على موقعي في قسم البيعة، والذي لا يعرف الكتابة فليصطحب معه شخصاً آخر يكتب له بيعته في قسم البيعة، ولا يجوز لكم مخادعة إمامكم، فلا يكتبون بيعة جندي واحد بيعة غير حقيقية، وذلك حتى أعلم كم قدر الجنود للنفير في سبيل الله وقدر استعدادهم للقتال في سبيل الله، ومن ثم يتم إبلاغهم للحضور إلى منطقة الظهور، التي سوف أحددها لهم في الوقت المعلوم والمكان المرقوم وقدره المحتوم. وعليكم يا معشر الأنصار السابقين الأخيار أن تُبلغوا هذا البيان إلى أمّة الإسلام ليعلموا أني أدعو المسلمين إلى القتال في سبيل الله فيكون الإمام ناصر محمد اليماني في النسق الأول للمعركة وليس في قصر مشيد والله على ما أقول وكيلٌ وشهيدٌ وأذكِّر بالقرآن من يخاف وعيد، فإلى البيعة على القتال في سبيل الله إن كنتم مؤمنين. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
 الداعي إلى الصراط المستقيم وإلى الجهاد في سبيل العزيز الحكيم
 الإمام ناصر محمد اليماني.