الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

إنّ بيان ليلة القدر من الأسرار،

  إنّ بيان ليلة القدر من الأسرار
 بسم الله الرحمن الرحيم،
وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، أما بعد..
ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار،
إنّ بيان ليلة القدر من الأسرار، وهي أحياناً
 تأتي في العشر الأوائل وأحياناً الأواخر وأحياناً ليلة النصف، فهي ليست ثابتة في ليلة معلومةٍ بشكل مستمر، فهي متحركة كمثل تحرك منازل القمر من الصيف إلى الشتاء إلى الربيع إلى الخريف، وكذلك ليلة القدر فهي ليست ثابتة في ليلة معينة بشكل مستمر بل متحركة من أوّله إلى وسطه إلى آخره.. والعودة، غير إنّها لا تغادر شهر رمضان لحكمة ربانيّة، وهذا بالنسبة لليلة القدر للأحداث والتي هي من ليالي البشر في الحساب فهي متنقلة في شهر رمضان من ليلة إلى أخرى. أم إنّكم تجدون غرّة رمضان ثابتة بيوم معلومٍ بشكل مستمرٍ؟
وليلة القدر حسب أيام البشر ذات أسرارِ الأحداث، بل الأهم ليلة القدر في القمر فهي الأساس لحساب ليلة القدر، وأما إنّكم تريدون أن نبيّنها كيف تعلمونها بحسب أيام البشر فذلك ليس بسؤالٍ منطقي، فكيف نبيّنها؟

 إذاً لأهمل البشر ذكر الله خلال شهر رمضان، ولما أحييتم فيه غير ليلة القدر حسب ليالي البشر، فلن أبيّن كيف تعلمون أيّان ليلة القدر حسب ليالي البشر في كل شهر رمضان لا في عصر الحوار من قبل الظهور ولا من بعد الظهور، ولو كنت أعلم أنّ ليلة القدر حسب أيام البشر سوف تكون ليلة تسعٍ وعشرين من رمضان بشكل مستمرٍ إذاً لما بيّنها لكم المهدي المنتظر في شهر رمضان 1433، فكونوا من الشاكرين.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.